Wednesday, August 1, 2018 - المشاهدات: 97

في مؤتمر صحفي بمركز أنديشه سازان نور..

موقع الكيان الصهيوني قد تراجع

أفاد مكتب العلاقات العامة والشؤون الدولية في مؤسسة أنديشة سازان نور للدراسات الاستراتيجية بعقد مؤتمر صحفي في مبنى المؤسسة بطهران تحت عنوان: "أبعاد، نتائج وهدف قانون القومية اليهودية الجديد"، عصر يوم السبت 28-7-2018، حيث أوضح مدير مؤسسة أنديشة سازان نور للدراسات الاستراتيجية أن قدرة الكيان الصهيوني قد تراجعت، وناقش رأي بعض المنتقدين الذين رأوا أن قدرة الكيان الصهيوني لم تتراجع، بل تزايدت وإن الأوضاع الحالية في المنطقة تعكس تحسن موقع الكيان الصهيوني.

وفي هذا الصدد قال زارعي، لا حاجة لنقدم تقييماتنا وقرائتنا للموقف فيما يتعلق بأوضاع الكيان الصهيوني، حيث أن الصهاينة يفصحون اليوم وبوضوح أن موقفهم في تراجع. الأمر ليس ادعاءً منا بل هو أمر واضح؛ في هذه الآونة لم يتمكن الصهاية من تحقيق الأهداف التي يركزون عليها كثيراً، وهنا يجب أن أشير الى ثلاث ملاحظات وعلامات هي:

  1. رغب الصهاينة بتسخير الاوضاع في سوريا لصالحهم والتخلص من الخطر السوري كما تخلصوا من الخطر الأمني المصري في المدة بين 1967 اللى 1973، وأن تنته الأزمة السورية من دون تعرض الكيان لخطر. كانوا يراهنون على ذلك كثيراً، ولكن من الواضح اليوم أنهم فشلوا حتى في ايقاف العمليات العسكرية في درعا القنيطرة على الرغم من الضغوط الأمريكية الكبيرة لتحقيق ذلك. وفي النهاية تم تنفيذ العمليات العسكرية في المنطقتين وتحريرهما. قطع الصهاينة خطوتين مهمتين في هذا المجال؛ في البداية حاولوا منع حصول أي نوع من العمليات في هذه المنطقة من أجل أن تبقى الجماعات الإرهابية في المنطقة وتعمل كجدار صد بين الكيان الصهيوني وسوريا (محور المقاومة)، لكن الهدف الصهيوني لم يتحقق على الرغم من الضغط الأمريكي. في الخطوة الثانية طالب الصهاينة باستعادة القوات السورية السيطرة على درعا والقنيطرة من دون عمليات قتالية، أي أن تتولى الحكومة السورية (فقط) السيطرة على هذه المناطق من دون تدخل الجيش السوري وحركات المقاومة وحزب الله اللبناني ومن دون تفيذ هذه الجهات مهمات قتالية تؤدي الى ما يتجاوز مجرد عودة المناطق الى سيطرة الحكومة؛ لكن هذا المطلب الصهيوني لم يتحقق أيضاً.

2. اعلن الصهاينة الصهاينة أن الجولان منطقة استراتيجية بالنسبة لهم، وفي الحقيقة بذلوا الكثير من الجهود من أجل استمرار سيطرتهم على الجولان خلال الأعوام الخمسين الماضية، من عام 1967 الى اليوم. استهدف الكيان الصهيوني معسكر التيفور في هذه المنطقة، فقرر محور المقاومة أن يرد رداً شديداً؛ ردت جبهة المقاومة على عملية التيفور بهجوم تصدرته إيران، وتعرضت الجولان لقصف شديد لمدة ساعتين، كان الجزء الاكبر منه إيرانياً. طلب الصهاينة المساعدة من أمريكا، روسيا، فرنسا وبريطانيا المساعدة من أجل ايقاف عمليات القصف، وبعد ساعتين توقف القصف إثر وعد قدمه الصهاينة بعدم تكرار استعداق القوات الإيرانية في سوريا. ومنذ ذلك اليوم وحتى اليوم لم يوجهوا أي ضربة للقوات الإيرانية، والآن تبقت خطوة واحدة وهي أن ننفذ عملية ضد الكيات الصهيوني ونقول له لم يعد يحق لك اطلاق رصاصة نحو أي حركة أو مجموعة في سوريا، وتنفيذ هذه العملية أمرٌ يسير، وتأكدوا أن الصهاينة لن يطلقوا بعد ذلك رصاصة واحدة باتجاه سوريا.

3. سعى الصهاينة كثيراً من أجل تحقيق خروج إيران من سوريا أو كما يصفون الأمر "اخراج إيران من سوريا". تفاوضوا كثيراً حيال ذلك، وطالبوا بانسحاب إيران من سورية. وأعلن الأمريكيون أنهم سينسحبون من سوريا بشرط أن ينسحب الإيرانيون أيضاً؛ وهذا يعني أنهم أرادوا أن يرسموا لنا مساراً للخروج من سوريا مع احتفاظهم –الصهاينة- بماء وجههم. لكن هذا أيضاً لم يحصل، والآن المطلب الصهيوني الوحيد والذي لن يتحقق -هو أيضا- هو أن نبعد أسلحتنا الثقيلة عن حدودهم. لقد تراجعت مطالباتهم الى درجة كبيرة أصبحوا يرغبون بأن نسحب أسلحتنا الثقيلة الى الخلف بعيداً عن الحدود لا غير وهذا أيضاً لن يحصل. هذا أيضاً يدل على ضعفهم؛ هذا الأمر يعني أن الصهاينة لا يستطيعون أن يقوموا بخطوات مؤثرة وفعالة من أجل حماية أمنهم، في حين أن العمق الاستراتيجي للكيان الصهيوني ضئيل جدا. كما تعلمون أن خريطة فلسطين لوزية الشكل، طويلة بعض الشيء ولكن عرضها قليل جداً ويمكن اطلاق النار بالأسلحة المتوسطة لتعبر من هذا الجانب الى الجانب الآخر للحدود. رغم التهديدات التي تحيط بالكيان الصهيوني وعناصر التهديد في الحدود الشمالي والشمال شرقية، لا يستطيع الصهاينة أن يحققوا مطلباً صغيراً مثل ابعاد الأسلحة الثقيلة عن المناطق المجاورة لحدود الأراضي المحتلة وهذا مؤشر يدل على ضعفهم.

/انتهى/

التعليقات

شرح قصير

أفاد مكتب العلاقات العامة والشؤون الدولية في مؤسسة أنديشة سازان نور للدراسات الاستراتيجية بعقد مؤتمر صحفي في مبنى المؤسسة بطهران تحت عنوان: "أبعاد، نتائج وهدف قانون القومية اليهودية الجديد"، عصر يوم السبت 28-7-2018، حيث أوضح مدير مؤسسة أنديشة سازان نور للدراسات الاستراتيجية أن قدرة الكيان الصهيوني قد تراجعت، وناقش رأي بعض المنتقدين الذين رأوا أن قدرة الكيان الصهيوني لم تتراجع، بل تزايدت وإن الأوضاع الحالية في المنطقة تعكس تحسن موقع الكيان الصهيوني.

الملفات

الأكثر مشاهدة

موقع الكيان الصهيوني قد تراجع
موقع الكيان الصهيوني قد تراجع

أفاد مكتب العلاقات العامة والشؤون الدولية في مؤسسة أنديشة سازان نور للدراسات الاستراتيجية ...

Web Analytics